الأربعاء، 6 يوليو، 2011

جمهرة الحياة

رفضني الموت للمرة الثانية،حياة باهتة كشمس الصباح بين الاشراق والغياب
.................................................
طفلة تحلق عالياً في منطاد الأمل رأيتها من بعيد حاملة بحنجرتها نداء لم اعتاد عليه حتي اللحظة
.............................................
الحزن نعيق والأمل بريق لامع يعطيك نجمة وينطفئ
................
سرب من الحمام طار بعيداً حملته رسالة مبعثرة جمعتها الهواء
وصلت حد الغيوم،سقط المطر ابتلت الحروف بوجع الفقد وتمزقت الرسالة.
...........................
فتاة بعيون مكحلة بكحل أسود تمخض مخاض موجع أخرج ماء أسود الولادة
........................
رجل عجوز كاد أن يقطع شارع حلمه بعكاز تهتك وفقد وعيه أمام جمهرة الحياة
........................................
ونحن هكذا نفقد الصواب قالها لي أبي العظيم ذات مرة فأنت الصواب الوحيد الذي لم ارتكبه والخطأ الليس صائب.
...................
البحر صدر متنفس كقصبتي الهوائية،الموج ماء تسرب إلي معدة فارغة فامتلأ انتفاخ.
...........
البعد علامة استفهام أجابت بنفسها عن نفسها وتبقي أنت علامة تعجب

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق