الأربعاء، 6 يوليو، 2011

إلي صديق ما

إلي ذلك اوجه الحاني
الذي يؤرق أي نوم هادئ
نسرح بتيه في حروفه الأبجدية
ونبقي متبعثرين بن أه وأخري
تجده كشمس الصباح ولكنها استثنائية
...غير حارقة
تضئ الوجوه بأشعتها الفوق بنفسجية
شخصيته علامات استفهامية
وضع جملة اعتراضية تائه بين قوسين لا رجعة في ادراك المعني حتي لو وضعت علامة تعجبية
كأنه الماء لا بل ثلج ينقي الثوب الابيض من الدنس
تراه كلمة مبعثرة ولكنها لا تحتاج إلي تجميع لأنها مجمعة المبعثر
كن دوماً كما عهدتك ودوداً ولا تجعل للحزن باب طريق الي قلبك الحنون وللحديث بقية

هناك تعليقان (2):