الأحد، 26 يونيو، 2011

مساء

ساء خادع يحملني الي غبطة الوحدة ..حرقتي لم تبددها المسافات ولم تتركها الشوارع كي ترتاح...وكلما اشتدت حلكة هذا المساء ،القلب يشتد لهيبا وشوقا
مساء خادع يجول بفراشات تهن على بابي فأين المساء الجميل؟ ووجهك غائب؟
هو المساء يناولني حلم من صوتك وينكسر ومن كل عشق يهرب عطشي ال غيمة حزن كونك غائب عن المساء..
حلمي أنت ويد الريح قداسي فأي ريح تحملني اليك وهذا المساء الخادع لم يغادرني
اذكرك حبيبي على الدوام...أذكرك رجل يهدهد صمتي ليثقل نبض الكلام...أذكرك قصيدة أو عاصفة من الحروف
أنتظرك بكل شوقي وحنيني،ومساء لقيانا أقسم أني سوف أغني وأداعب وجهك حبا وسوف اراقص بسمة بين ورود الحلم تغني ...
أقسم إن لامتني الشمس اني انهل من عينيك وأبخل لأطوق خصر الشمس وارحل من جفنيك إلى خديك الي شفتيك وارقص رقصتنا الابدية يامن عشقتك.. الأيام تغادر ثم تعود تعود تعود لترسم دنيانا غير الدنيا الهمجية ...تحكي عن قصتنا عن بسمتنا عن ضمة كفينا في وجه الزمن
أقسم إن بسمتك الحلوة ونظرة عينيك لاحوا سوف يوارى الشعر ويصمت ابداع الشعراء لتزول عروش الحكم عن العظماء...
أقسم إن لامست بكفيك الازهار لتفرز عسلا ربانيا...
لي على هذه الصفحة ان اريح تفاصيلي على حروف الكناية ولي في متون الوجد حلم لقياك فكن لي حبيبي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق